(آن لي اليوم أن أتغنى 
و لو أسقطتني النواميس 
من كوكب الشعراء )

برهة ضوءٍ
تطل على وجلٍ
من ثنايا مساء سميك
لتجرحها نظرات المدينة
و العسكر المستطير
فتضحي شموساً

اليوم يستيقظ الشجر المتكلس
و الورد يذكر صوت الكرامة
"يا أيها الواقفون"
على حافة النور
ألف ُسلام عليكم
الصبح آتٍ لكم وحدكم
فالنيل لم يسق من أحدٍ
غيركم
و أضلاعنا في البعيد
تتنازعنا كي نطير إليكم
لنشعل من صبركم صبرنا
لهباً تدفئون به
و نشيداً من النار
يشعل ليل الفراعين
صبوا على فرش ديباجهم
موكب الشوكٍ
ينهك غلظة أبدانهم
و الأذان رصاصٌ
على أُذنهم
لن يناموا
و أنى لهم أن يناموا

إنفروا كل يوم
ليستيقظ النائمون
و يستيقن المرجفون
و يساقط الخانعون
إنفروا كالفراش خفافاً
إلى فوهات النهار
إنفروا مثقلين بمُر السكوت القديم
و وطأة ذلٍ تحجر ملئ الرئات
بعمر الهَرَم
إنفروا كل ثانيةٍ من شقوق الهوان
و شدوا شعاع النهار
إلى أن يرحل الليل
- هذا البليد-
إلى مهملات الزمان

إنفروا فالتواريخ
تسمع لونّ التُّراب
الذي غبر اليوم جبهاتكم
إنفروا
فدم الغاضبين تمرد في صدر راياتكم
كي يمزق أبيضها المستكين
ليهتك ستر السواد المخيم
فوق عيون اللصوص
و يوقظ فيها العُقَابَ الكسول
إنفروا
لم يعد في أواني الترقب
صبرٌ ، 
و لم يبق فوق الأديم مكان
لمن يصبرون
"سيد بلالْ" و "خالد سعيدْ"
و ألف شهيدٍ
ينادونكم
إنفروا




يناير 2011
الدوحة - قطر





Leave a Reply